كاشفة الأسرار



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحليل شخصية برج الاسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك الرحمة

avatar

عدد المساهمات : 257
نقاط : 461
تاريخ التسجيل : 05/12/2012

مُساهمةموضوع: تحليل شخصية برج الاسد   الإثنين ديسمبر 31, 2012 7:37 am

الصفات العامة لبرج الأسد:


لا أحد
يجهل أن حيوان الأسد ملك الوحوش عامة . وإذاً فلا
بد من أن يكون الرجل الذي استحق لقب الأسد زعيم
أهله وعشيرته أو ملكاً على بيته وعائلته على أقل
تقدير . إن جميع الدلائل تشير في الواقع إلى أن
مواليد برج الأسد يتمتعون بجميع صفات الزعامة
والسلطة , وأن في مظهرهم العام الكثير مما عند ملك
الغاب وإن كانوا في بعض الأحيان يبدون كالهررة
المسكينة . لكن هذه المظاهر يجب أن لا تغر أحداً .
حتى أكثرهم صمتاً وهدوءاً واستكانة يظل في قرارة
نفسه أسداً متعالياً متكبراً يتحين الفرصة لاعتلاء
العرش وفرض السلطة بالصورة التي يريد .



نظرة إلى أحد مواليد برج الأسد – رجلاً كان أو
امرأة – تـُرينا إياه أشبه شيء بالأسد أو اللبؤة
الحقيقية . فمن نظراته الكسلى , إلى شعره الكثيف
الذي يُتوج رأسه , إلى خطواته الصامتة المنزلقة ,
إلى مهابته وقدره , كل شيء فيه تقريباً يذكرنا
بذلك الحيوان العظيم . إذا مشى فبتؤدة , وإذا تكلم
فبهدوء ورزانة , وإذا التفت نحو الآخرين بدت
قسماته إمارات التعالي والوقار . وجوده في أي مجلس
يُلفت إليه الانتباه سواء تحدث أو لم تحدث , ومعظم
الناس يشعرون تجاهه بالهيبة حتى وهو في الهزار
والمزاح . شعر رجل برج الأسد متموج ومصفف بطريقة
أقرب إلى الفوضى منها إلى التنسيق . أما أنثى
الأسد فتتمتع بعينين عذوبتهما لا توصف وإن كان
يتطاير منهما الشرر بين الحين والآخر .



يجيد مولود برج الأسد تنظيم الأعمال وتوزيعها على
الآخرين بصورة تحفظ له حق معالجة القضايا الأساسية
دون القضايا الهامشية أو التي لا طائل منها . إذا
أمر أطيع حالاً , وإذا أبدى رأيه عنى كل كلمة .
صريح في توجيه النقد والثناء على حد سواء , ومهما
تبدلت لهجته ودوافعها تبقى لكلماته أقوى الأثر .




كرم مواليد برج الأسد يُعيد إلى الأذهان ذكرى
العصور الغابرة حيث كان الملوك والأمراء يعيشون
حياة البذخ والإسراف . إذا دعوا إلى مائدتهم قدموا
الطعام والشراب بكثرة وأحاطوا مدعوينهم بكل ضروب
الوجاهة والعز . من الطبيعي أن يتعرض بعضهم
للخسائر المادية , حتى للإفلاس , بين الفترة
والأخرى . ومع ذلك يرفضون المساعدة ولا يقبلونها
إلا مُكرهين وفي حالات استـثـنائية . ومقابل ذلك
لا يردون محتاجاً ولو اضطروا إلى الاستدانة من
أجله .



حب المقامرة في دمائهم والتبذير عندهم هواية ولذة
والحرص لغة يجهلونها . كثيراً ما يُحمّلون أنفسهم
فوق طاقتها مما يؤدي بهم أحياناً إلى التأفف
والشكوى . ومع ذلك يأبون الاتكال على الغير أو
التـنازل عن زمام القيادة لأحد . وإذا تلقوا النصح
ضربوا به عرض الحائط ليقينهم أنهم أعلى شأناً من
الجميع فلا يجوز لهم الاعتراف بأن غيرهم أعلى منهم
.



أينما وُجد مولود برج الأسد وُجدت النساء الجميلات
أو على الأقل امرأة واحدة جميلة . فهو إما مرتبط
أو يوشك أن يرتبط , أو عاشق أو مشرف على العشق ,
أو خارج للتو من محنة عاطفية . على كل حال من
الصعب جداً إيجاد عازب أو أرمل ينتمي إلى هذا
البرج لأن غياب العاطفة عن دنياه مُرادف في نظره
للعدم . ولا يمنع ذلك أن تـتـقوض حياته العاطفية
أحياناً بسبب كبريائه الشديد ولكنه يُواجه مشاكله
بالشجاعة والتـفاؤل اللذين عُرفا عنه , وكثيراً ما
ينسى أو يتـناسى الإهانة ويعود إلى سابق عهده .




بين مقومات شخصية برج الأسد نجد حب التـنظيم
والتـنسيق تارة والفوضى والإهمال تارة أخرى ,
والميل إلى الثرثرة وإلى معرفة ما يدور بين الناس
من أحاديث وأقوال . هذا الإنسان تـتسلط عليه
أحياناً فكرة معينة فلا يعود يستطيع التحرر منها .
تتجاذبه الحيوية والكسل في آن واحد , ولكنه يعرف
كيف يوزع أوقاته بين الجد واللعب دون أن تـتشابك
الحالتان فتـُعرقلا سير حياته .



إنه بكل تأكيد صديق ودود مخلص وعلى أتم استعداد
لإسعاف المظلومين والمحتاجين . وهو يقف دائماً إلى
جانب الحق حتى بالنسبة إلى أعدائه . حيويته خلاقة
وقلبه من الذهب النقي تماماً كخلقه . ما يُزعج
الآخرين بعض الشيء كبرياؤه وعزة نفسه اللتين لا
حدود لهما . اعتداده بنفسه يُـثير السخرية في بعض
الأحيان لكن مهابته وشجاعته تكفلان له الاحترام
والتـقدير , يكفي أنه أكثر الناس تحسساً بالواجب
وأقلهم تهرباً من المسؤولية .



وباختصار يمكن القول أن أكثر ما يميز هذا الإنسان
المتفائل ذا الأحلام الوردية من سواه هو تأجج
العاطفة لا بالنسبة إلى الأشخاص فحسب بل بالنسبة
إلى الحياة نفسها أيضاُ .



الطفل الأسد :


عندما
ينال طفل برج الأسد ما يبتغي يُصبح بحق ابن الشمس
والمرح والسرور . وعندما تـُسد في وجهه السُبـُل
ينزوي بصمت وغضب أو يحتج بالزئير العالي . ليس من
الصعب التكهن برغباته لأن كل ما فيه يُشير إلى
سعيه لهدف واحد هو تبوأ مكان الصدارة وشغل دور
الزعيم المطلق . هل هذا دليل على الغرور والعظمة ؟
نعم , بكل تأكيد ! لكنها طبيعة متأصلة فيه وخارجة
عن إرادته . ولهذا السبب لا يستحق من ذويه القسوة
أو السخرية . إن أكثر ما يُؤذي طفل برج الأسد سوء
المعاملة وخصوصاً أمام الغرباء . يُصاب عندئذٍ
بجرح بليغ لا يلتئم بسهولة . حبذا لو يمتـنع أهله
عن ردعه وتوبيخه ويستعيضوا منهما بالتوجيه القائم
على المحبة والتفهم .



يـُخلق مع هذا الطفل دافع طبيعي يدفعه نحو القمة
ويُرافقه لحسن الحظ شعوره بالحق والعدالة وعدم
اللؤم أو الخبث . فمن كان على هذه الشاكلة يستحق
أن تـُنمّى فيه روح الزعامة شرط ألا ينساق مع
الأنانية وحب الذات , وأن يمنح الآخرين فرصة
الوصول أيضاً .



على كل حال وسواء أنميت تلك الظاهرة أم لم تـُنمّ
يشغل الطفل دور الملك منذ ولادته . تراه يتحكم في
والديه وأشقائه وشقيقاته والأقارب والأصدقاء كما
لو كان فعلاً صاحب عرش وصولجان . فهو تارة يمتهن
التمثيل بقصد لفت الانتباه , وطوراً يكسل ويترفع
تاركاً لسواه مجال خدمته ورعايته . وهنا يُصبح
التدخل واجباً قبل أن تتأصل فيه تلك العادة فينقلب
فيما بعد إلى إنسان جبار متسلط . يجب أن يُعوّد
منذ تلك المرحلة احترام شعور الآخرين وحقوقهم وذلك
من خلال منهج تربوي صارم وقائم على المحبة في آن
واحد .



هنا نوعان من الطفولة عند مواليد برج الأسد :
النوع الأول مرح منفتح كريم , والنوع الثاني هادئ
خجول لا بطبعه بل نتيجة حتمية لسوء تصرف الأهل
وعدم تفهمهم . وهذا النوع الأخير يحتاج إلى رعاية
خاصة تحول دون انقلاب الطفل إلى إنسان بالغ مكبوت
الشعور سلبي التفكير .



يُحب طفل برج الأسد الألعاب التي يـُعتمد فيها على
عنصر الحظ كما يـُحب لعبة العساكر المعروفة ويحتفظ
منها بمجموعات مختلفة من الجنود . أما الفتاة
فتهوى الملابس الجميلة , وتتصرف بلياقة وتهذيب ,
وتـنشد المسؤولية وتأبى القيام بالأعمال المنزلية
الوضيعة كتنظيف الحمام مثلاً .



يبدو الطفل – الأسد في المدرسة أكثر جرأة وحيوية
واندفاعاً من سواه . وهو كريم , يمد رفاقه بالمال
وينفق على نفسه الكثير . ذكي دون ريب ولكنه مُعرّض
للكسل والإهمال بين الفترة والأخرى . إذا تسلـّح
أستاذه بالصبر جعل منه تلميذاً من أنجح التلامذة .
هو على كل حال محبوب من معلميه بسبب طيبة قلبه
ودفء ابتسامته . ثم إنه يُمارس من حين إلى آخر دور
المعلم , فيشرح لزملائه الدروس ويفرض عليهم النظام
. يُضاف إلى هذا أنه يحب الحفلات والاختلاط وإطاعة
الأوامر المشوبة بالرفق واللين , لكنه يرفض الرضوخ
للشدة ويقابلها بالتمرد في بعض الأحيان .



أخيراً يتظاهر هذا الطفل بالشجاعة لكنه يخشى
أموراً كثيرة يرفض التــصريح بها . والحقيقة أنه
أحوج الأطفال إلى حنان الأم وحدبها , وخصوصاً في
المساء عندما يحين موعد نومه .



الرجل الأسد :


ليس
بالخبز وحده يعيش رجل برج الأسد . هذه الحقيقة يجب
ألا تغيب عن ذهن شريكة عمره إذا أرادت له حقاً
حياة كريمة مملوءة بالسعادة والرضى . ولتعلم أن
أهم العوامل التي يتغذى بها على الصعيدين النفسي
والجسدي هي الحب والاحترام والثناء . ولتكن دائماً
على حذر من مظهره الوديع لأن وراءه روحاً أبيّة لا
تـُمَس , وإذا مُسّت ردّ بعنف وتحدّ غير متوقعين .




رجل برج الأسد مع المرأة خلوق عاطفي ومتسلط في آن
واحد , يتمتع بطاقة حب عظيمة قابلة للتفجر عند أول
إشارة . إذا لم يستطع التنفيس عنها ذبل وأوحى بأنه
يعيش مأساة حقيقية .



وإذا أسعفه الحظ ولقي رفيقته المثالية انقلب إلى
بركان حيّ يطلق حمم الغرام والإعجاب والبذخ .
وسائله مع الحبيبة وسائل ملتهبة , ودعوات متلاحقة
, وهدايا فاخرة , وغير ذلك من المغريات التي يصعب
بل يستحيل مقاومتها . مقابل ذلك لا بد للمرأة التي
تحصل على مثل هذا الحب العظيم من أن تدفع ثمنه من
حريتها وأعصابها أحياناً . ذلك بأن رجل برج الأسد
أشبه بالسجّان وإن كان سجنه من ذهب . إنه يغار على
حبيبته من جميع الرجال , ويتدخل في شؤونها الكبيرة
والصغيرة , ولا يتردد في إظهار العنف إذا راوده
الشك في سلوكها وإخلاصها . بالنسبة إلى زوجة هذا
الرجل عليها أن تـُظهر له الطاعة , وأن تـُبدي
إعجابها به , وأن تـُغمض عينيها عن مركب العظمة
الذي يبدو فيه بوضوح , وأن تـُواجه حماسه واندفاعه
بالرزانة والتعقل .



من الأمور التي يرفضها رجل برج الأسد بإصرار عمل
الزوجة في الخارج . ولعل سبب ذلك خشيته المنافسة .
بالمقابل لا يتردد في إظهارها أمام الأصدقاء وهي
على أتم هندام وزينة مما يُشعره بالسعادة والفخر .
إلى جانب ذلك تـتسم معاملته لها دائما ً بالنبل
والكرم والحماية . حياتهما الاجتماعية ملآنة وإن
كان يمارس حياة العزوبية بين الفينة والأخرى فيخرج
عندئذٍ مع الأصحاب إلى مقهى أو مطعم أو غيره .
مشكلته الأساسية المقامرة والمغامرة بالمال . وعلى
زوجته أن تعمل ما في وسعها ليبقى بعيداً عن
المزايدات والبورصة وكل ما يشكل خطراً على أوضاعه
الاقتصادية . ليس التبذير هوايته الوحيدة لحسن
الحظ فهو ميكانيكي من الطراز الأول يفهم الآليات
والمحركات وغير ذلك . حقل الكهرباء لا يُستعصى
عليه وكذلك النجارة ومشتـقاتها , حتى البناء . وقد
يصل به الأمر إلى حد صنع مفروشات البيت أو بناء
غرفة إضافية .



في الحفلات يُعتبر عنصر تسلية ومرح . لكن الهزاز
لا يُفقده شيئاً من كرامته وقدره . وبما أنه يُحب
الجمال ويُقدره حق قدره يبدو أحياناً مشغولاً عن
زوجته بتأمل الوجوه الحسنة . لكن تصرفه هذا يخلو
من سوء النية ولا يُشكل سبباً للغيرة . على كل حال
ابتسامته المشرقة وقلبه الطيب كفيلان بمحو هفواته
سواء عند زوجته أو عند الآخرين , وكثيراً ما يتزوج
من امرأة دونه مستوى كي يظل محتفظاً بدور السيد
المطلق . وإذا أساء الاختيار وشعر أن زوجته تنافسه
في العرش بدا تعيساً مُعكر المزاج . من الطريف أن
لا ينجب رجل برج الأسد العديد من الأولاد مع أنه
والد عطوف كثير الرعاية لأبنائه .



شخصية هذا الإنسان إجمالاً مُحيّرة , فجميع الذين
يتعاملون معه يجدون أنفسهم أمام سلسلة من
التساؤلات : " هل هو حقاً معطاء أم أنه رجل أناني
لا يُحب سوى نفسه ؟ هل عنده صفات الزعامة أم
يتظاهر بأنه يملكها ؟ هل هو اجتماعي كما يدّعي ؟ "
. شيء واحد على الأقل موجود عنده ولا يستطيع أحد
إنكاره وهو كفاءته في الحب والأعمال .



أخيراً عقدة رجل برج الأسد الخوف . . . الخوف من
الفشل ومن سخرية الناس . إذا لقي التشجيع اللازم
عاد لا يرهب شيئاً . العيش إلى جانبه متعة إذا
تمكنت المرأة من إنكار ذاتها واحترامه في آن واحد
.



المرأة الأسد :


كثيراً
ما تشبه امرأة برج الأسد بزهرة دوار الشمس لأنها
كيفما اتجهت تتجه نحوها الأنظار ولا سيما أنظار
الرجال . ترى هل تستحق هذا القدر من الاهتمام ؟
نعم متى علمنا أن الطبيعة جادت عليها – دفعة واحدة
– بالحيوية والذكاء والجاذبية الجنسية . إنها
المرأة المثالية للرجل ذي الثـقة التامة بنفسه .
أما من كان عكس ذلك فلا بد من أن تـُكسبه هذه
المرأة شعوراً بالنقص كفيلا ً بتـنغيص عيشه .

إنها عاطفية إلى أقصى الدرجات , أي إلى درجة
الاحتفاظ قليلا ً بصورة أصدقاء الماضي على الرغم
من احتجاج زوجها الذي تعزه ولا تـفضل عليه أحداً .
وتبدو في أغلب الأحيان دمثة رقيقة الصوت وديعة
القسمات , لكن سرعان ما تـنـقلب هذه المظاهر إلى
عكسها أثر مجرد هفوة تبدو من زوجها . إنها لا
تـنكر إحساسها المرهف , وكثيراً ما تحذر الآخرين
من مغبة سوء معاملتهم لها , مثلها في ذلك مثل لبؤة
تشحذ مخالبها يومياً في انتظار الساعة التي تنقض
فيها على فريستها .



نصيحة لا بد منها للرجل الذي يحلم بزوجة من هذا
النوع : إن كنت تحمل اسماً عادياً لا يوحي بنبل
المحتد , أو كنت تـفـتـقر إلى الرجولة الحقة , أو
كان سخاؤك محدوداً , فمن الأفضل لك أن تبتعد عن
طريقها . أما إذا كنت تـُصرّ على امتلاكها فما
عليك إلا أن تكيل لها المديح والثـناء , وأن ترسل
لها أفخر الهدايا – لا تهمها الكمية بقدر ما تهمها
النوعية – وأن تظهر أمامها بالمظهر اللائق , فهي
تعاف الإهمال وتعتبره إهانة لها كما تأنف من الفقر
إلى درجة الشعور بالمرض .



خـُلقت المرأة مولودة برج الأسد لتكون قائدة
اجتماعية توزع المسؤوليات وتسن الأنظمة والقوانين
. ولكنها على الرغم من دفء مشاعرها وابتسامتها
المشرقة تخفي في أعماقها الكبرياء والتعالي ,
ومبعث ذلك إيمانها الشديد بأنها أفضل الجميع على
الإطلاق . والطريف أن اعتقادها هذا لا يجر عليها
النقمة أو الكراهية وذلك بسبب طيبتها وكرمها
ورعايتها للمعوزين والأطفال خاصة .



إن أقصر الطرق التي تؤدي إلى قلبها الإطراء
والثناء . وهي تستحق المديح على كل حال من أجل
هندامها وأناقتها وتنسيق بيتها وميزات أخرى كثيرة
. إنها بهذه المناسبة , تـُفضل الملابس الكلاسيكية
والرياضية على غيرها وتختار من الأقمشة أجود
الأنواع وأثمنها . وهي ربة بيت ممتازة ومضيفة
عظيمة تعرف كيف تـُشرف على راحة مدعويها , وأم
مثالية تطري في أطفالها الحسنات دون أن تغض الطرف
عن السيئات .



إنها أيضاً مخلصة لزوجها ما دام مخلصاً لها . غير
أن اهتمام الرجال بها لا يُسيئها أبداً بل أنها –
على العكس – تعتبره برهاناً على أنوثتها وجاذبيتها
. ومع ذلك تبقى متحفظة متعالية مع الآخرين وترجو
من زوجها أن يحذو حذوها فلا يرفع الحواجز مثلا ً
بينه وبين موظفيه أو بينه وبين سكرتيرته الخاصة .




ومولودة برج الأسد تـُفضل بطبيعتها المهنة على
أعمال البيت , وتأبى العيش وراء الجدران ولو كانت
من ذهب . إذا لم تشغل نفسها بالعمل استعاضت من ذلك
بالتبذير وبحياة اجتماعية ملآنة بالحركة .



أخيراً من المحتمل أن تحاول خنق زوجها بشخصيتها
القوية الفذة , فعليه أن يتدارك الأمر بالفطنة
والرجولة الضروريتين لمثل هذه المهمة الصعبة , لكن
من العبث أن يحاول حجبها بدوره لأنها لن تغفر له
ذلك أبداً . إنها تعتبر مجرد قبوله به شريكاً لها
ورفيقاً , فضلا ً عظيماً إن لم يكن تنازلا ً .



المدير الأسد :


جميع
الذين يتعاملون مع أرباب العمل المنتمين إلى برج
الأسد يعترفون بأنهم إداريون من الدرجة الممتازة .
فهم لا يجيدون تنظيم الأعمال وتوزيعها فحسب وإنما
يستطيعون أيضاً وضع الخطوط العريضة لأية قضية
بأسلوب فذ إلى درجة يصبح معها التـنفيذ من السهولة
بمكان . لهذا السبب كثيراً ما يهملون الجوانب
الهامشية في أي موضوع مكتفين بالأساس , تاركين
الباقي لمن دونهم مرتبة وخبرة . وإذا صدرت عن
هؤلاء الآخرين أفكار ومقترحات جيدة ومبتكرة أسرعوا
إلى تبنـّيها وإلى الادعاء بأنها من وحي عقولهم
دون أدنى ارتباك أو حرج .



مكتب رب العمل ضخم بكل معنى الكلمة لما يحتوي عليه
من المقاعد الوثيرة والسجاد الفاخر واللوحات
الثمينة وأواني الزهر وأجهزة الموسيقى وغير ذلك .
ولا بد من أن تظهر أيضاً شهادات صاحب المكتب معلقة
على الجدران إلى جانب صور تمثله مع غيره من أرباب
العمل الناجحين والشخصيات المعروفة في مختلف
الحفلات والنشاطات الاجتماعية . غير أن ازدهار
أعماله لا يقوم على هذه المظاهر وحدها وإنما في
الدرجة الأولى على حيويته التي لا تـُجارى .
والواقع أن أكثر موظفيه كفاءة واندفاعاً يبدو
مقصّراً إذا قيس به . ليس نشيطاً ومتحمساً فحسب بل
أيضاً كريم جواد يمنح الهدايا والمكافآت ولا يتردد
في مساعدة جميع العاملين معه على الصعيدين المعنوي
والمادي .



من الطبيعي أن تؤدي هذه الحسنات إلى إعجاب مولود
برج الأسد بنفسه . فهو يعتقد عن إيمان أنه أفضل
الجميع , لكنه لا ينكر على الآخرين فضائلهم بل
يُثني عليها علناً , ولكنه في الوقت نفسه يشير إلى
السيئات بصراحة وبساطة تقربان من الوقاحة أحياناً
. ثم إنه متفائل جريء خلاق يتطلب من موظفيه أن
يتحلـّوا بمثل صفاته .



رب العمل هذا يكره الانطوائية والتخفي عند الآخرين
كما يكره الدسائس التي تــُحاك عادة في معظم
المكاتب والمؤسسات . وهو فضولي , يحشر نفسه فيما
لا يعنيه ولو عن نية حسنة وبقصد المساعدة . إحدى
هواياته توزيع النصائح والإرشادات وإلقاء
المحاضرات والمشاركة في كل نقاش أو حديث يجري
أمامه .



يبدو هذا الرجل غريب الأطوار أحياناً . فهو إمّا
يثور بعنف لأتفه الأسباب أو يغلق على نفسه باب
غرفته ويبقى الساعات صامتاً معتكفاً . أفضل علاج
لغضبه السريع وحسه المرهف الإطراء والمديح . هذه
الوسيلة كفيلة بمسح جراحه وبعث ابتسامته المشرقة .
هذا من ناحية , من ناحية ثانية لباسه أنيق , وأكله
جيد , ونومه هانئ , وكرمه لا يوصف , وسحره لا
يُقاوم , وعزة نفسه أثمن ما عنده . وهو يحب
الأضواء والشهرة وإن كان يتظاهر بعكس ذلك .



يُقال إن الرجل مولود برج الأسد يسعى دائماً لنيل
الإعجاب . وهو حسناً يفعل لأنه يستحق الإعجاب دون
أدنى ريب . إنه إنسان عظيم بكل ما في الكلمة من
معنى , والشرط الأساسي الوحيد كي تـتـفجر فيه هذه
الطاقات العظيمة حُسن معاملة الآخرين له.





الموظف الأسد :


يستطيع
الموظف المولود في برج الأسد أن يبرز من بين عشرات
الموظفين بفضل وسائله الخاصة المتعددة . فهو يندفع
في العمل حيناً , ويتصرف بطريقة تلفت للأنظار حيناً
آخر . فإذا لم تـنفع هذه الوسيلة أو تلك لجأ إلى
مدح نفسه أمام الزملاء عامة وأمام رؤسائه خاصة .
وعلى كل حال من الأوفق لرب العمل ألا يهمل هذا
الموظف مهما بدا هادئ الطبع لين العريكة .



مهما تكن درجة وظيفته يبدو رجل برج الأسد عظيم
الهيبة والشأن . وهو لهذا السبب يسعى لنيل الألقاب
أكثر من سعيه لنيل العـلاوات والمنح المادية . لو
خـُيـّر بين مركز مرموق يعطيه دخلا ً قليلا ً
ومركز مغمور يعطيه دخلا ً مضاعفاً لاختار المركز
الأول دون أدنى تردد ليقينه أنه إنسان عظيم يستحق
التقدير والتبجيل قبل المكافآت المادية .



طبيعة هذا الموظف تفرض عليه دور القائد والزعيم .
فإذا حالت الظروف دون ذلك استعاض من هذا النقص
بالنصائح والإرشادات والخدمات التي يسديها لأي ٍ
كان دون مقابل . إن أكثر ما يُسعده حاجة الآخرين
له , فإذا خلت حياته من العطاء أصبح تعيساً
لاقتـناعه بأنه إنسان غير مفيد أو مرغوب فيه .
والطريف أنه كلما زاد شعوره بالغبن وعدم التـقدير
زاد ميله إلى مساعدة الناس والمساهمة في حل
مشاكلهم .



الموظف الذي ينتمي إلى برج الأسد مخلص لعمله متمسك
بمسؤولياته يثابر بجد وثبات على أمل الوصول إلى
القمة . غير أنه حالما يتبين استحالة هذا الأمر
يفقد اندفاعه ويترك عمله لغيره وهو حزين مكسور
الخاطر . إنه لا يحس بالمسؤوليات إلا في مرحلة
النضوج التام بينما يظهر في سن المراهقة والشباب
لعوباً يهوى النساء والسهر والمزاح . ولا يعني ذلك
أنه عديم الفائدة , بل ينجح بسهولة في حقل البيع
والدعاية والترويج , ويستطيع أن يكسب العديد من
الزبائن بفضل ابتسامته المشرقة وقلبه الطيب .



تحت ستار الجرأة والإقدام يخفي هذا الإنسان شعوراً
بالقلق النابع من شكه في نفسه ومن خوفه ألا تكون
شجاعته حقيقية . وعلى الرغم من ذلك تظل تصرفاته
متسمة بطابع الغرور والعظمة . وتبدو منه بين الحين
والآخر الميوعة والكسل , لكن ما أن يقع حادث طارئ
مهم حتى يواجهه بشجاعة ووعي غير متوقعين منه .
وهكذا نجد أن قوته الحقيقية لا تـتـفجر إلا بضغط
الظروف والحوادث العصيبة .



من الوظائف والمهن التي يميل إليها التدريس
والمحاماة والطب والكتابة والدعاية والإعلان
والبيع . يميل أيضاً إلى وظيفة محاضر أو مرشد
سياحي . وعلى كل حال ليس نوع العمل الشيء المهم في
نظره لأن الأهم هو منحه فرصة إثبات جدارته , إن
تشجيعه وإطراءه يحثاه على بذل كل الجهود , بينما
يفقده الإهمال وعدم التقدير جزءاً كبيراً من
حيويته مما يعود على المؤسسة التي يعمل فيها
بالخسارة . وينطبق المبدأ ذاته على الموظفة مولودة
برج الأسد التي يُعرف عنها – بالإضافة – حبها
للونين البرتقالي والأصفر .



بقي القول إن هذا الموظف يحتاج إلى مرتب عال كي
يستطيع أداء عمله على أفضل وجه , إذ من الصعب على
من كان مثله أن يتفرغ لواجباته ومسؤولياته وهو قلق
على أوضاعه المالية شاعر بأنه لا يستطيع الإنفاق
كما ينـبغي . ثم إنه يتطلب علاوة على المال
الاستقلال في العمل والتحرر من النظام الصارم .




لذا يجب على كل رب عمل ذكي أن يؤمن لهذا الموظف
جميع العوامل التي ذكرناها وأكثر . إذ لا بد من أن
يستوفي ما يوازي أضعافها من إخلاص هذا الإنسان
العظيم ووفائه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحليل شخصية برج الاسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كاشفة الأسرار :: الأبراج :: الأبراج وتأثيرها على الإنسان-
انتقل الى: